الرئيسية / صحة / التهاب السحايا

التهاب السحايا

التهاب السحايا هو التهاب الأغشية (السحايا) المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي.

يحفز التورم من التهاب السحايا عادة أعراضًا مثل الصداع والحمى والعنق المتصلب.

أغلب حالات التهاب السحايا في الولايات المتحدة تنتج عن عدوى فيروسية، ولكن العدوى البكتيرية والطفيلية والفطرية هي مسببات أخرى. بعض حالات التهاب السحايا تتحسن دون علاج في غضون عدة أسابيع. حالات أخرى يمكن أن تكون مهددة للحياة وتتطلب علاجًا طارئًا بالمضادات الحيوية.

الأعراض

قد تتشابه أعراض التهاب السحايا المبكرة مع أعراض الإنفلونزا. قد تتطور الأعراض على مدار عدة ساعات أو بضعة أيام.

تتضمن العلامات والأعراض المحتملة في أي فرد تجاوز عمره عامين:

  • حمى شديدة مفاجئة
  • تيبس الرقبة
  • صداعًا شديدًا يبدو مختلفًا عن الصداع العادي
  • صداعًا مصحوبًا بالغثيان أو القيء
  • الارتباك أو صعوبة التركيز
  • النوبات
  • النعاس أو صعوبة الاستيقاظ
  • حساسية للضوء
  • فقدان الشهية والعطش
  • الطفح الجلدي (في بعض الأحيان، مثل التهاب السحايا بالمكورات السحائية)

العلامات لدى حديثي الولادة

قد تظهر تلك العلامات على حديثي الولادة والرُضّع:

  • حمى مرتفعة الحرارة
  • البكاء المستمر
  • النعاس أو الهياج الزائد عن الحد
  • الكسل أو الخمول
  • سوء التغذية
  • تورم في البقعة اللينة أعلى رأس الرضيع (اليافوخ)
  • تيبس جسم الرضيع ورقبته

قد تصعب تهدئة الرُضّع المصابون بالتهاب السحايا، وقد يبكون أكثر إذا حُمِلوا.

متى تزور الطبيب

اطلب الحصول على رعاية طبية طارئة إذا كنت تعاني أنت أو أي فرد في عائلتك أعراض التهاب السحايا، مثل:

  • الحمى
  • صداع شديد مستمر
  • التشوش
  • قيء
  • تيبس الرقبة

يعد التهاب السحايا البكتيري مرضًا خطيرًا ويمكن أن يكون مرضًا قاتلاً في غضون أيام دون العلاج باستخدام مضادات حيوية على الفور. يزيد تأخر تناول العلاج من خطر الإصابة بتلف الدماغ المستمر أو الوفاة.

من المهم التحدث مع الطبيب إذا ما كان أحد أفراد العائلة أو شخص تعمل معه مصابًا بالتهاب السحايا. قد تحتاج إلى تناول أدوية للوقاية من الإصابة بالعدوى.

الأسباب

  • التهاب السحايا

العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب السحايا، تليها العدوى البكتيرية، ونادرًا، الالتهابات الجرثومية. لأن العدوى البكتيرية يمكن أن تهدد الحياة، فمن المهم تحديد سببها.

التهاب السحايا البكتيري

تسبب البكتيريا التي تدخل مجرى الدم وتنتقل للدماغ والحبل النخاعي التهاب السحايا البكتيري الحاد. ولكن قد يحدث ذلك عندما تهاجم البكتيريا السحايا مباشرة. وقد ينتج ذلك عن عدوى الأذن أو الجيوب الأنفية أو كسر في الجمجمة أو نادرًا بعد بعض العمليات الجراحية.

قد تسبب بعض سلالات البكتيريا التهاب السحايا البكتيري الحاد وأشهرها:

  • العقدية الرئوية (المكورة الرئوية). وهذه البكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب السحايا البكتيري عند الرضع والأطفال الصغار والبالغين في الولايات المتحدة. وتسبب عادة الالتهاب الرئوي أو عدوى الأذن والجيوب الأنفية. ويمكن للقاح أن يقي من هذه العدوى.
  • النيسرية السحائية (المكورة السحائية). وهذه البكتيريا سبب رئيسي آخر لالتهاب السحايا البكتيري. وتسبب تلك البكتيريا عادةً عدوى الجهاز التنفسي العلوي ولكن قد تسبب التهاب السحايا بالمكورات السحائية عندما تصل لمجرى الدم. وتكون مُعْدِية بشدة وتصيب غالبًا المراهقين واليافعين. وقد تسبب وباءً محليًّا في سكن الطلبة في الجامعة والمدارس الداخلية والقواعد العسكرية. يمكن للقاح أن يقي من العدوى.
  • المستدمية النَّزْليَّة (المستدمية). كانت سابقًا المستدمية النَّزْليَّة من النوع b سببًا أساسيًّا لالتهاب السحايا البكتيري عند الأطفال. ولكن التحصينات الحديثة ضد المستدمية النَّزْليَّة من النوع b خفضت كثيرًا عدد حالات هذا النوع من التهاب السحايا.
  • الليسترية المستوحدة (الليسترية). قد توجد تلك البكتيريا في الأجبان غير المعقمة والسجق واللانشون. تكون النساء الحوامل والمواليد الجدد وكبار البالغين والأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة. يمكن أن تعبر الليسترية الحائل الـمَشيمي، وقد تسبب العدوى في مراحل الحمل المتأخرة وفاة الطفل.

التهاب السحايا الفيروسي

يكون التهاب السحايا الفيروسي خفيفًا غالبًا، ويُشفى تلقائيًا دون تدخل طبي. تكون معظم الحالات في الولايات المتحدة نتيجة للإصابة بمجموعة من الفيروسات التي تعرف باسم الفيروس المعوي، وتنتشر في أواخر فصل الصيف وفي أول الخريف. يمكن أن تسبب فيروسات مثل فيروس الحلأ البسيط، وفيروس نقص المناعة البشري، والنكاف، وفيروس غرب النيل وغيرهم، يمكن أن تسبب التهاب السحايا الفيروسي.

التهاب السحايا المزمن

تتسبب كائنات بطيئة النمو (كالفطريات والمتفطرة السلية) تهاجم الأغشية والسائل المحيطَيْن بالمخ في الإصابة بالالتهاب السحائي المزمن. يتطور الالتهاب السحائي المزمن خلال أسبوعين أو أكثر. تشبه علامات وأعراض الالتهاب السحائي المزمن – الصداع والحُمّى والقيء والضبابية العقلية – لأعراض الالتهاب السحائي الحاد.

التهاب السحايا الفطري

إن التهاب السحايا الفطري حالةٌ غير منتشرة نسبيًا وتتسبب في التهاب السحايا المزمن. وقد يتشابه مع التهاب السحايا البكتيري الحاد. لا تنتقل عدوى التهاب السحايا الفطري من شخص إلى آخر. التهاب السحايا بالمستخفيات هو نوع فطري منتشر من المرض، ويصيب الأشخاص الذين يعانون أمراض نقص المناعة، مثل الإيدز. وفي حال عدم معالجته بدواء مضادٍ للفطريات، يصبح مهددًا للحياة.

أسباب التهاب السحايا الأخرى

من الممكن أن ينجم التهاب السحايا أيضًا من أسباب غير معدية، مثل التفاعلات الكيميائية، والحساسية تجاه الأدوية، وبعض أنواع السرطان وأمراض الحوض، مثل الساركويد.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب السحايا ما يلي:

  • تفويت تلقِّي اللقاحات. يزداد خطر الإصابة إذا لم تكمل جدول اللقاحات المُوصى به في مرحلة الطفولة أو البلوغ.
  • العمر. تحدُث معظم حالات التهاب السحايا الفيروسي في الأطفال الأصغر من سن 5 سنوات. يشيع التهاب السحايا البكتيري في الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة.
  • العيش في بيئة مجتمعية. يُعد طلاب الجامعات الذين يعيشون في المساكن الجامعية، والعاملون في القواعد العسكرية، والأطفال في المدارس الداخلية ومرافق رعاية الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا بالمكورات السحائية. وقد يرجع هذا إلى انتقال البكتيريا عن طريق التنفُّس، وانتشارها بسرعة خلال التجمُّعات الكبيرة.
  • الحمل. يزيد الحمل من خطر الإصابة بمرض اللستيريات — عدوى تسبِّبها بكتيريا الليستيريا، والتي قد تسبِّب أيضًا التهاب السحايا. ويزيد مرض الليستريات من خطر الإجهاض، وولادة جنين ميت، والولادة المبكرة.
  • ضعف الجهاز المناعي. كما يجعلك الإيدز، وإدمان المشروبات الكحولية، ومرض السُّكَّري، واستخدام الأدوية المثبِّطة للمناعة وغيرها من العوامل التي تؤثر على جهازك المناعي أكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا. يزيد استئصال طحالك من خطر الإصابة كذلك، وينبغي أن يتلقى الأشخاص الذين خضعوا لاستئصال الطحال لقاحات للحَد من هذا الخطر.

المضاعفات

يمكن لمضاعفات التهاب السحايا أن تكون شديدة. وكلمّا طالت فترة إصابتك أو إصابة طفلك بالمرض من دون الخضوع للعلاج، زاد خطر التعرض للإصابة بنوبات، وضرر عصبي دائم، بما في ذلك:

  • فقدان السمع
  • صعوبة الذاكرة
  • الإعاقات المتعلقة بالتعلم
  • تلف الدماغ
  • مشكلات المشي
  • النوبات
  • الفشل الكلوي
  • صدمة
  • الوفاة

بالخضوع للعلاج الفوري، يمكن حتى لمرضى التهاب السحايا الشديد الشفاء جيدًا.

الوقاية

البكتيريا الشائعة أو الفيروسات التي يمكنها التسبب في التهاب السحايا يمكنها أن تنتشر عبر الكحة والعطس والتقبيل أو مشاركة أواني الطعام وفرشاة الأسنان أو السجائر.

يمكن لهذه الخطوات المساعدة على منع التهاب السحايا:

  • اغسل يديك. غسل اليدين بعناية يساعد على منع انتشار الجراثيم. علم الأطفال غسل يديهم باستمرار خاصة قبل الأكل وبعد استخدام الحمام وقضاء وقت في مكان عام مزدحم أو التربيت على الحيوانات. أرهم كيف يغسلون أيديهم ويشطفونها بشدة وكلية.
  • مارس عادات صحية جيدة. لا تتشارك المشروبات والأطعمة والشفاطات وأواني الطعام ومرطبات الشفاه أو فرش الأسنان مع أي شخص آخر. علم الأطفال والمراهقين تجنب مشاركة هذه الأغراض أيضًا.
  • ابق صحيحًا. حافظ على جهازك المناعي عن طريق الحصول على قسط كاف من الراحة والتمرين بانتظام وتناول الطعام الصحي مع الكثير من الفواكه الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة.
  • غطِّ فمك. عندما تحتاج إلى السعال أو العطس تأكد من تغطية فمك وأنفك.
  • إذا كنت حاملاً فتوخي الحذر مع الطعام. قلل من خطر مرض الليستريات عن طريق طهو اللحم، بما في ذلك الهوت دوج ولحم الخاصرة لدرجة حرارة 165 فهرنهايت (74 مئوية). تجنب الجبن المصنوع من اللبن غير المعقم. اختر الجبن المكتوب عليها صراحة أنها مصنوعة من اللبن المعقم.

التطعيمات

يمكن الوقاية من بعض أنواع التهاب السحايا البكتيرية باللقاحات التالية:

  • لقاح عدوى النزلة النزفية من النوع (ب). يتلقى الأطفال في الولايات المتحدة هذا اللقاح بوصفه جزءًا من التطعيمات الإجبارية، ويبدأ من عمر شهرين. ويُوصى باللقاح لبعض البالغين، مثل المصابين بمرض الخلايا المنجلية أو بالإيدز ومنزوعي الطحال.
  • لقاح المكورات الرئوية المتقارنة (PCV13). ويُعَد هذا اللقاح أيضًا جزءًا من جدول التطعيمات الدورية في الولايات المتحدة للأطفال الأصغر من عامين. ويُوصى بجرعات إضافية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين وخمسة أعوام، والمعرضين لمخاطر عالية للإصابة بمرض المكورات الرئوية، مثل الأطفال المصابين بأمراض مزمنة أو سرطانات بالقلب أو الرئة.
  • لقاح المكورات الرئوية متعددة السكريد (PPSV23). وقد يحصل على هذا اللقاح الأطفال الأكبر سنًّا والبالغون المحتاجون إلى الوقاية من بكتريا المكورات الرئوية. تُوصِي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بلقاح المكورات الرئوية متعددة السكريد (PPSV23) لكل البالغين الذين تعدَّوْا 65 عامًا، وللبالغين الأقل عمرًا والأطفال عند عمر عامين أو أكثر، والمصابين بضعف في الجهاز المناعي، أو بمرض مزمن مثل أمراض القلب، أو السكري، أو أنيميا الخلايا المنجلية، ولأي شخص لا يملك طحالًا.
  • لقاح المكورات السحائية المتقارنة. تُوصِي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإعطاء جرعة لقاح واحدة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و12 عامًا، مع إعطاء حُقنة معزِّزة عند بلوغهم 16 عامًا. إذا أُعطي اللقاح لأول مرة ما بين 13 و15 عامًا، فيُوصى بالجرعة المعززة ما بين 16 و18 عامًا. أما إذا أُعطيت الجرعة الأولى عند بلوغه 16 عامًا، فلا حاجةَ إلى جرعة معززة.ويمكن إعطاء هذا اللقاح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين شهرين وعشرة أعوام، والمعرَّضين لعوامل خطورة عالية للإصابة بالتهاب السحايا البكتيرية، أو الذين احتكوا بأحد الأفراد المصابين بالمرض. ويُستخدَم اللقاح كذلك للأشخاص الأصحاء غير المُطعَّمين من قبلُ، والذين تعرَّضوا للمرض في فترة تفشِّيه.

شاهد أيضاً

علاج حب الشباب بطرق سهلة

حل مشكلة حب الشباب للبشرة الدهنية

حب الشباب البشرة الدهنية هي البشرة التي تمتاز بالغدد المليئة بالمواد الدهنيّة والشمعية التي تحمي البشرة، …