الرئيسية / غرائب و عجائب / لماذا يكره البشر رائحة الدم لكن الحيوانات تحبها؟

لماذا يكره البشر رائحة الدم لكن الحيوانات تحبها؟

من المعروف أن رائحة الدم النحاسية تجذب الحيوانات المفترسة، والآن، حدد العلماء جزيء في دم الثدييات يلعب دورا محوريا في جذب بعض أنواع الحيوانات مثل الذئاب وطرد الآخرين بفعالية بما في ذلك البشر.

ألقى الباحثون في الآونة الأخيرة نظرة فاحصة على مركب كيميائي معقد واحد من دم الثدييات، واكتشفوا أن بعض الحيوانات المفترسة التي تسعى إلى الدم إستجابت له بنفس الشغف الذي سيظهرونه للدم نفسه.

في الوقت نفسه، وجد الباحثون أن وجود المركب بقوة يصد أو يطرد حيوانات الفريسة، وأظهرت إختبارات أخرى أن البشر أظهروا أيضا نفورا من جزيء الدم، مما جعل هذه أول إشارة كيميائية معروفة تؤثر على البشر وكذلك بعض الحيوانات الأخرى.

يمكن للأنف البشري التعرف على أكثر من تريليون رائحة، على الرغم من أن الكثير من الروائح لا تقترب من بعض الحيوانات التي لديها حاسة شم قوية في المملكة الحيوانية، وتمتلك الأفيال حوالي خمسة أضعاف عدد الجينات المرتبطة بحاسة الشم مثل البشر، في حين أن أنوف الكلاب حساسة للغاية بحيث يمكنها اكتشاف الروائح المرتبطة ببعض أنواع السرطانات البشرية، وإكتشف الباحثون في عام 2015، الطيور البحرية تنطلق من أعلى بإستخدام خرائط الرائحة للمناظر الطبيعية أدناه.

ولكن بصرف النظر عن براعة الشم لدى الحيوانات، فإن شيئا ما يتعلق بكيمياء الدم المعروفة باسم epoxy(E)2decena or E2D لها أثار ردود مماثلة من الجذب أو طرد مجموعة من أنواع الحيوانات المختلفة.

البول والبراز ورائحة الجسم كلها تنتج روائح تجذب أو تطرد الحيوانات المفترسة والفرائس، ولكن هناك المئات من الجزيئات التي تشكل هذه الروائح، وغالبا ما تثير أنواع محددة من الحيوانات، كما كتب العلماء في الدراسة، وهذا يعني أن من المحتمل أن تتفاعل الحيوانات المفترسة بقوة مع هذه الروائح إذا جاءت من حيوانات تصطادها عادة، بينما قد لا تستجيب الحيوانات المفترسة التي تتغذى على فريسة مختلفة على الإطلاق.

إستجابة الحيوانات لرائحة الدم :

يبدو أن الدم يثير إستجابة عالمية أكثر في الحيوانات، فهو يجذب الحيوانات المفترسة ويطرد الفرائس، وقد تساءل الباحثون عما إذا كانوا يستطيعون تحديد أي مادة كيميائية في الدم هي التي تحرك هذا التفاعل، لذلك قاموا باختبار E2D على مجموعة من أنواع الحيوانات لأول مرة.

لقد درسوا الذبابة المستقرة وهي حشرة من الآفات تتغذى على دم الماشية ووجدوا أنها منجذبة إلى E2D كما كانت منجذبة للدم الفعلي، وأفاد الباحثون أن الذئب الأوراسي إستجاب بشغف لفروع أشجار معطرة باستخدام E2D مرة أخرى، حيث إستجاب تماما كما كان يفعل مع فروع تملأ بالدم.

لكن E2D كان المفتاح، حيث أرسل إشارة تأتي إلى الحيوانات المفترسة بينما كان يشير إلى الفريسة أن تغادر بوضوح، ووجد العلماء أن الفئران تجنبت غرفة التي أحتوت على E2D، تماما كما تجنبت الغرف التي تحتوي على الدم.

ومن المثير للإهتمام ، أثار E2D تنافر مماثل في البشر، وقف المشاركين في الدراسة على لوحة القوة والتي تقيس ردودهم على شم 2 ثانية من الروائح من خلال الأنف، وعندما كان E2D موجود، إنعكس الموضوع، واكتشفت أجهزة الإستشعار زيادة في العرق في راحة يدهم كلتا الإستجابات تظهر نفورا، وفقا للدراسة.

وقال أرتين أرشاميان، الباحث البارز في الدراسات بعد الدكتوراه في قسم علوم الأعصاب الإكلينيكية بمعهد كارولينسكا في السويد يبدو أن E2D ينشط نظام الدفاع العام بأكمله لدينا.

ولكن لماذا يستجيب الناس لرائحة الدم كما لو كانوا فريسة؟ ويشتبه الباحثون في أن هذا التفاعل نشأ عن الأصول التطورية للجزيء، وأوضح أرشاميان أن مركب E2D قد يكون قد ظهر في وقت مبكر من سلالة الإنسان.

شاهد أيضاً

اكتشاف حقيقة «ريشة ديناصور» بعد 200 عام من «خطأ فادح» بخصوصها

خطأ علمي وتاريخي فادح، عمره أكثر من 200 عام؛ أي قرنين كاملين، استطاع العلماء أخيرًا …

اترك تعليقاً