الرئيسية / صحة / ما هي فوائد الماء لجسم الإنسان

ما هي فوائد الماء لجسم الإنسان

الماء

يُشكّل الماء ما نسبته 60% من جسم الإنسان، حيث يُوصى بشرب كمياتٍ كافيةٍ منه خلال اليوم؛ وذلك لأنّ الجسم يفقد كميةً من الماء خلال عمليتي التعرق والتبول، ومن الجدير بالذكر أنَّ الماء ضروريٌّ للحفاظ على الجسم وأداء وظائفه، حيثُ إنَّ نقصان الماء والإصابة بالجفاف يؤديان إلى انخفاض مستويات الطاقة في الجسم، ووفقاً لدراستين تبين أنَّ شرب حوالي 500 مليلترٍ من الماء يمكن أن يعزز عمليات الأيض في الجسم بنسبةٍ تتراوح ما بين 24-30%.

فوائد الماء لجسم الإنسان

يُشكّل الماء ما نسبته 90% من الدم، فهو يمتلك العديد من الفوائد الصحية، ونذكر من أبرزها ما يأتي:

  • يساعد على تليين المفاصل: حيث يحتوي الغضروف الموجود في المفاصل والعمود الفقري على حوالي 80% من الماء، لذلك فإنّ نقصان الماء والجفاف قد يقللان من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات على المدى البعيد، مما يؤدي إلى الإصابة بآلام المفاصل.
  • يساهم في تكوين اللعاب والمخاط: يكمن دور اللعاب الذي يدخل الماء في تكوينه في المساعدة على هضم الطعام، والحفاظ على رطوبة الفم، والأنف، والعينين، مما يقي من الإصابة بالاحتكاك والضرر، كما أنّ شرب الماء يحافظ على نظافة الفم، وقد يقلّل من خطر التعرض لتسوس الأسنان في حال تم استهلاكه عوضاً عن المشروبات المُحلاة.
  • يُعدّ وسادةً للدماغ والحبل الشوكي والأنسجة الأخرى: حيث يؤثر الجفاف على بُنية الدماغ ووظيفته، كما يؤثر في إنتاج الهرمونات والنواقل العصبية، ويمكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل عقلية؛ مثل: انخفاض قدرة التفكير والاستدلال.
  • يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم: حيثُ إنَّ وجود كمياتٍ كافيةٍ من الماء في الجسم قد يقلل من الإجهاد البدني في حالة الإصابة بالإجهاد الحراري أثناء ممارسة التمارين الرياضية؛ فعندما ترتفع درجة حرارة الجسم يتبخر الماء المُخزن في الطبقات الوسطى من الجلد، وبالتالي تنخفض درجة حرارة الجسم، وقد أشار العلماء إلى أنَّ نقصان كميات الماء في الجسم، يزيد تخزين الحرارة فيه، فيصبح الفرد أقلّ قدرةً على تحمل الإجهاد الحراري.
  • يساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي: حيث تحتاج الأمعاء إلى الماء حتى تؤدي عملها بشكلٍ صحيح، بينما يمكن للجفاف أن يؤدي إلى حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، والإصابة بالإمساك، وزيادة حموضة المعدة، وهذا يزيد من خطر الإصابة بحرقة المعدة وقرحتها.
  • يساهم في الحفاظ على صحة الكلى: حيث تساعد الكلىعلى تنظيم السوائل في الجسم، لذلك فإنّ وجود كمياتٍ غير كافيةٍ من الماء يمكن أن يؤدي إلى تشكّل حصوات الكلى وحدوث مشاكل أخرى.
  • يُعزز الأداء البدني: فقد اقترح بعض العلماء أنَّ زيادة استهلاك الماء قد يساهم في تعزيز النشاط البدني خلال ممارسة التمارين الرياضية ذات الكثافة العالية، فقد وُجد في استعراضٍ لإحدى الدراسات أنّ الجفاف يقلّل من الأداء الرياضي أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية التي تدوم أكثر من 30 دقيقةً، ومع ذلك فإنّ هناك حاجة إلى مزيدٍ من الدراسات لمعرفة تأثير الماء في النشاط البدني.
  • يساعد على فقدان الوزن: وذلك من خلال شربه قبل تناول وجبات الطعام، حيث يمنح شربه شعوراً بالامتلاء، كما يمكن لاستهلاكه عوضاً عن العصائر المحلاة والمشروبات الغازية المساعدة على إنقاص الوزن.
  • يُخلص الجسم من الفضلات: حيث يحتاج الجسم إلى الماء في عملية التعرق، وتخليص الجسم من البول والبراز.
  • يساهم في الحفاظ على ضغط الدم: حيث يمكن أن يؤدي نقصان الماء إلى زيادة كثافة الدم، وزيادة ضغط الدم.
  • يساهم في عمليات التنفس: حيث يُسبب الجفاف تضيقاً في الممرات الهوائية من قِبل الجسم أثناء محاولته تقليل فقدان الماء، مما قد يؤدي إلى تفاقم مشاكل الربو والحساسية.
  • يساعد على نقل المعادن والفيتامينات: حيثُ إنَّ هناك مجموعة من هذه المواد الغذائية تذوب في الماء، مما يُمكّنها من الوصول إلى أجزاءٍ مختلفةٍ في الجسم.
  • يدخل في تكوين الدم: حيث يُشكّل الماء جزءاً كبيراً من الدم؛ الذي يحمل الأكسجين إلى مختلف أنحاء الجسم.
  • يعزز صحة البشرة: إذ إن جفاف البشرة حيث قد يُسبب زيادة تعرضها للمشاكل؛ مثل: الاضطرابات الجلدية، والتجاعيد المبكرة.
  • يساعد على علاج الصداع: حيث إنّ الجفاف قد يُسبب الإصابة بكلٍ من الصداع، والصداع النصفي لدى بعض الأشخاص، وقد أظهرت العديد من الدراسات أنّ الماء يمكن أن يُخفف من الصداع لدى الأشخاص الذين يعانون من الجفاف، إلاّ أنّ ذلك يعتمد على نوع هذا الصداع، فقد وجدت دراسةٌ شملت 18 شخصاً أنَّ الماء قد يُخفف بشكلٍ بسيط من شدة الصداع ومدته.

حاجة الجسم إلى الماء

يجب الحفاظ على شرب كمياتٍ كافيةٍ من الماء خلال اليوم، ويُنصح عادةً بشرب ثمانية أكواب من الماء في اليوم الواحد، إلا أنّ هذه الكمية غير ثابتة؛ حيث تعتمد حاجة الماء على طبيعة الشخص؛ فقد يحتاج الأشخاص الذين يتعرّقون بكثرةٍ، أو يمارسون الرياضة بانتظام إلى كمياتٍ أكبر من الماء مقارنةً بالأشخاص قليلي النشاط، كما يمكن أن يساهم شرب المزيد من الماء في التخفيف من الحالة المزاجية السيئة، أو الجوع المستمر، وتجدر الإشارة إلى أنَّه يمكن الحصول على الماء أيضاً من الأطعمة، والمشروبات؛ كالقهوة، والشاي، واللحوم، والأسماك، والحليب، والفواكه، والخضراوات، وتوصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بأن يبلغ إجمالي كمية الماء المتناولة من قِبل الذكور حوالي 15.5 كوب يومياً، أما الإناث فيوصى بشرب حوالي 11.5 كوباً يومياً.

أفضل الأوقات لشرب الماء

يحتاج الجسم الماء على مدار اليوم، إلا أنّ هناك أوقاتٌ تزداد فيها حاجته للماء، ونذكر من هذه الأوقات ما يأتي:

  • عند الاستيقاظ من النوم: إذ يساعد شرب كوب من الماء على تخلص الدورة الدموية من جزيئات الجذور الحرة، وبقايا السعرات الحرارية المحروقة والمستخدمة أثناء عملية التمثيل الغذائي في الليل.
  • قبل تناول وجبة الطعام: حيث يساعد شرب الماء قبل الأكل على الشعور بالشبع؛ وهذا يقلل من كمية الطعام التي سيتم تناولها، كما يساعد الماء أيضاً على ترطيب بطانةالمعدة وتهيئتها لتقليل الشعور بعدم الراحة عند تناول الأطعمة الحمضية، بالإضافة إلى مساعدة الماء على تنشيط حاسة التذوق.
  • قبل وبعد ممارسة التمارين الرياضية: إذ يُعدّ شرب الماء في هذه الحالة مهماً لتجنب الجفاف أثناء ممارسة التمارين، أما بعد الانتهاء من ممارسة التمارين فقد يحتاج الجسم إلى شرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء لتعويض السوائل التي فُقدت خلال هذه التمارين.
  • عند الإصابة بالمرض: حيث يُنصح بشرب كمياتٍ كافيةٍ من الماء خلال فترة المرض؛ وذلك لتعزيز عملية الشفاء.

شاهد أيضاً

فوائد عشبة الشيح

الشيح نبات أو عشبة الشيح، (بالإنجليزية: Mugworts)، واسمه العلمي “Artemisia”، وهو نبات ينتمي إلى الفصيلة …

اترك تعليقاً