الرئيسية / تغذية / من فوائد التمر

من فوائد التمر

يعدّ التمر أحد أشهر الأطعمة والثمار الموجودة في البلاد العربية على وحه الخصوص، إذ تشتهر البلاد العربية بزراعة النخيل الذي يحمل ثمار التمر والبلح والتي اعتمد عليها العرب في القديم كمصدرٍ رئيسي للغذاء وذلك بسبب الفوائد العديدة التي كانت تعطيها لأجسامهم، إذ إنّ ثمار التمر بغض النظر عن فوائدها الأخرى المختلفة فإنها تعتبر من أكثر ثمار الفاكهة احتواءً على السكريات التي تقوم بتوفير الطاقة الكبيرة لمن يقوم بتناولها، ومع أنّها تحتوي على كميةٍ كبيةٍ من السكريات إلّا أنّها تعدّ من الاطعمة الخالية من الكوليسترول والتي تحتوي على كميةٍ قليلةٍ من الدهون مع كميةٍ كبيرة من الفيتامينات والمعادن المختلفة التي تعطي للجسم الفوائد المختلفة فالتمر يعتبر أحد الأطعمة الغنية بفيتامين ب1 و ب2 و ب3 و ب5 و أ1 و فيتامين ج.

كما أنّ التمر يساعد على تحسين عملية الهضم في الجسم فهي تحتوي على الألياف والأحماض الأمينية، بالإضافة إلى هذا تحتوي التمور على البوتاسيوم وكمية قليلةٍ من الصوديوم ممّا يساعد على تحسين الجهاز العصبي في الجسم، فقد أثبتت الدراسات أيضاً أن البوتاسيوم يساعد على تقليل خطر الإصابة بالجلطات والذبحات المختلفة، هذا بالإضافة إلى مساعدة التمر على تقليل مستويات الكالسيوم الضار في الجسم، كما تساعد التمور على معالجة فقر الدّم وذلك لاحتوائها على كمياتٍ عاليةٍ من الحديد والذي يعتبر العنصر الأساسي المسبب لفقر الدّم عند نقصه، كما تساعد التمور المختلفة على إبطاء تلوث الأسنان وتساعد على تقوية النظر والمساعدة على التخلص من بعض المشاكل المتعلقة بالعيون مالعمى الليلي وتساعد في الوقاية من بعض السرطانات.

وتعتبر التمور أحد الثمار التي تساعد في كلتا مشاكل نقصان وزيادة الوزن إذ إنّ التمور تعتبر أحد الثمار المفيدة للتخلص من مشاكل نقصان الوزن والنحافة الزائدة التي يعاني منها بعض الناس، كما أنّها تساعد أيضاً على تقليل الوزن لمن يريد ذلك إذ غنّ رجيم التمر والحليب يعتبر أحد الأنظمة الغذائية الشهيرة في إنقاص الوزن وذلك عن طريق تناول خمس حباتٍ من التمر مع كوبٍ من الحليب الخالي الدسم فقط ثلاث مراتٍ في اليوم من دون تناول أي نوعٍ من الأطعمة الأخرى فيعتبر أحد الأنظمة الصارمة والتي تفيد في إنقاص كميةٍ كبيرةٍ من الوزن على مدى أسبوعٍ واحد، ومع ذلك فلا ينصح على الإطلاق اتباع هذا النظام لأكثر من أسبوعٍ واحدٍ على أقصى تقدير وذلك لقساوة هذا النظام ولعدم احتوائه على المعادن والفيتامينات المختلفة المفيدة للجسم ممّا قد يؤدي إلى نقصان الكتلة العضلية في الجسم وتشكيل مخاطر أخرى على الجسم أيضاً، كما أنّ البعض قد يعاني من استرجاع الوزن الزائد بعد الانتهاء من هذا النظام بنفس السرعة التي فق فيها الوزن الزائد ولذلك ينصح باتباع هذا النظام بحذرٍ شديد.

الفوائد الصحيّة للتمر

يمتلك التمر العديد من الفوائد، فيما يلي أبرز هذه الفوائد:

  • تعزيز صحة الدماغ: يساعد التمر على التقليل من مؤشرات الالتهابات مثل إنترلوكين-6 (بالإنجليزية: interleukin-6) في الدماغ، حيث ترتبط هذه المؤشرات بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض العصبية. كما أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران تحسن الذاكرة والقدرة على التعلم لديهم عند تناولهم التمر ضمن النظام الغذائي.
  • تحفيز الولادة الطبيعية: يساهم تناول التمر خلال الأسابيع الأخير من الحمل في تحفيز تمدد عنق الرحم، كما تقلل من الوقت المستغرق في الولادة. وتجدر الإشارة إلى أنّ التمر يحتوي على التانينات، وهي مركبات أثبتت فاعليتها في تسهيل الانقباضات المرافقة للولادة. كما أنها مصدر جيد للسكر والسعرات الحرارية الطبيعية وبذلك فهي تعدّ ضرورية للحفاظ على مستويات الطاقة أثناء الولادة.
  • المحافظة على صحة العظام: يحتوي التمر على العديد من المعادن مثل الفوسفور، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، حيث تعمل هذه المعادن على الوقاية من حدوث الأمراض التي تصيب العظام مثل: هشاشة العظام.
  • تنظيم سكر الدم: يمتلك التمر مؤشر جلايسيمي منخفض، بإضافة لاحتوائه على الألياف ومضادات الأكسدة التي تعمل جميعها على تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • تعزيز صحة الجهاز الهضمي: يحتوي التمر على الألياف التي تساعد على منع حدوث الإمساك، كما تحفز الحركة المنتظمة للأمعاء.
  • تزويد الجسم بفيتامين أ: يساعد الحصول على فيتامين أ من مصادر نباتية مثل الخضار والفواكة على الوقاية من حدوث سرطان الرئة والتجويف الفموي. كما يحافظ على صحة الجلد والأغشية المخاطية.
  • الوقاية من الإصابة بالعديد من أنواع السرطان: يحتوي التمر على الفلافونويد المضادة للأكسدة مثل: البيتا كاروتين، واللوتين، والزيازانثين، حيث تعمل هذه المركبات على الوقاية من الإصابة بسرطان القولون والبروستات والثدي والبنكرياس، من خلال قدرتها على حماية الخلايا من الاضرار الناتجة عن الجذور الحرة.

حساسية التمر

يعاني بعض الأشخاص من الحساسية تجاه حبوب لقاح النخيل، مما يؤدي ظهور رد فعل تحسسي مفرط، لذلك ينبغي على أولئك الأشخاص تجنب تناول جميع المنتجات الغذائية التي تحتوي على التمر. وتجدر الإشارة إلى أنّ الحساسية تجاه التمر نادرة جداً، وبذلك تعدّ ثمار التمر آمنة لتناولها من قبل المرأة الحامل والرضع.

القيمة الغذائية للتمر

يبين الجدول التالي القيمة الغذائية ل100 غرام من التمر المجدول:

المادة الغذائيةالقيمة الغذائية
الطاقة277 سعرة حرارية
الماء21.32 غراماً
البروتين1.81 غراماً
الدهون0.15 غراماً
الكربوهيدرات74.97 غراماً
الألياف6.7 غراماً
السكريات66.47 غراماً
الكالسيوم64 ميلليغراماً
الحديد0.90 ميلليغراماً
المغنيسيوم54 ميلليغراماً
الفسفور62 ميلليغراماً
البوتاسيوم696 ميلليغراماً
الصوديوم1 ميلليغراماً
الزنك0.44 ميلليغراماً
فيتامين ج0.0 ميلليغراماً
فيتامين ب11.610 ميلليغراماً
فيتامين ب20.060 ميلليغراماً
فيتامين ب31.610 ميلليغراماً
فيتامين ب60.249 ميلليغراماً
الفولات15 ميكروغراماً
فيتامين أ149 وحدة دولية
فيتامين د0.0 وحدة دولية
فيتامين ك2.7 ميكروغراماً

شاهد أيضاً

فوائد البرتقال

فوائد البرتقال يعتبر البرتقال مصدراً صحياً للحصول على الألياف، والفيتامينات، والمعادن، والمواد المضادة للاكسدة، والتي …

اترك تعليقاً