الرئيسية / منوعات / هذا ما يحدث عندما يصطدم طائر بطائرة في الجو

هذا ما يحدث عندما يصطدم طائر بطائرة في الجو

يعرف حدث اصطدام طائر بطائرة جوية أثناء الطيران باسم بـ”ضربة الطيور”، وهي معروفة أيضًا باسم “ابتلاع الطيور أو BASH”.

هذا ما يحدث عندما يصطدم طائر بطائرة في الجو

ولكن هل سألت نفسك ماذا يحدث عندما يصطدم طائر بطائرة في الجو؟.. هذا ما نكشفه لكم وفقًا لما ذكر موقع “scienceabc”.

– مرحلة الطيران الأكثر عرضة للخطر:

مرحلة الطيران الأكثر عرضة للخطر

على الرغم من أنه لا توجد طريقة يمكنك من خلالها التأكد تمامًا من تجنب ضرب الطيور (إلا إذا كنت تطير في عالم لا توجد به طيور، وهو أمر غير معروف حاليًا).

تحدث ضربات الطيور عادة عندما تحلق طائرة على ارتفاعات منخفضة، لذلك، فإن أفضل الظروف هي أثناء إقلاع الطائرات أو هبوطها، تحلق معظم الطيور على ارتفاعات منخفضة، حيث يوجد خطر أكبر من الاصطدام بآلة محمولة جواً.

عادة ما تصطدم الطيور بأي من الحواف الأمامية للطائرة

ومع ذلك، هذا لا يعني أنه لا توجد طيور تطير أعلى من الارتفاعات “العادية” ؛ في الواقع، تم الإبلاغ عن ضربات الطيور أيضًا على ارتفاعات أعلى من حوالي 6000 إلى 9000 متر، الرقم القياسي العالمي لضربة الطيور على أعلى ارتفاع على الإطلاق هو 11300 متر فوق سطح الأرض.

يؤدي اصطدام الطيور بالزجاج الأمامي أو مظلة الطائرات الهوائية إلى تشقق سطح المظلة أو الزجاج الأمامي

ماذا يحدث؟

عادة ما تصطدم الطيور بأي من الحواف الأمامية للطائرة، والتي تشمل الأجنحة ومخروط الأنف والموقع الأكثر شيوعًا” المحرك النفاث”.

يؤدي اصطدام الطيور بالزجاج الأمامي أو مظلة الطائرات الهوائية إلى تشقق سطح المظلة أو الزجاج الأمامي، يمكن أن تؤدي هذه الشقوق أحيانًا إلى تعطيل ضغط الهواء داخل المقصورة وإلى فقدان الارتفاع أو مشاكل أخرى متعلقة بالطيران.

وتعتمد شدة الضرر الناجم عن اصطدام الطيور على عدة عوامل، بما في ذلك اختلاف السرعة واتجاه التأثير ووزن وحجم الطائر.

وتنشأ أخطر الظروف عندما يضرب طائر التوربين ويعلق في المحرك؛ يشار إلى هذا الحدث باسم ابتلاع محرك نفاث (حيث “ابتلاع” الطائر بواسطة المحرك)

بعد أن “يعلق” الطائر في المحرك أثناء اصطدامه بالطائرة، يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث اضطراب في الحركة الدورانية لشفرات المروحة، ما يؤدي إلى عطل جزئي أو كامل لهذا المحرك.

وهناك عديد من حالات حوادث اصطدام الطيور، لكن الحالة التي حظيت باهتمام كبير كانت حالة رحلة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 1549، في 15 يناير 2009، قامت طائرة (إيرباص 320) بهبوط معجزة دون محرك في نهر هدسون بعد اصطدامها بقطيع من الطيور بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار لاغوارديا في مدينة نيويورك.

لم يتم الإبلاغ عن أي ضحية، ليس من المستغرب أن يعرف هذا الحدث باسم “معجزة على نهر هدسون”.